من نحن - اتصل بنا

العروبة والاسلام

يتوهم كثير من الناس وحتى النخبة منهم ان هناك تصادما أو تناقضا بين الدين والعروبة، وهذا فهم خاطيء لأن العروبة جزء أصيل لا يتجزأ من التدين، ذلك لأن الفضل فضلان : فضل موهوب وفضل مكسوب، وفي الفضل الموهوب لا يسأل الواهب لمَ وهب قال تعالى : ((اللّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ)) وقد جعلها الله في العرب وهذا يعني أن محل هذه الرسالة العظيمة خالص خلوص قدرته على ربط حركة السماء بالارض، وحركة التاريخ بالمجتمع، وهذه المحاور هي الكون كله .

أما الفضل المكسوب فأن المعيار فيه هو الكسب، قال تعالى : ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ )) . والذي يؤكد هذا أن القران قد نزل بلغة العرب واللغة ليست فقط أداة تخاطب ووسيلة اتصال بل هي حمالة القيم كما عبر عنها كبار اللغويين فنحن إنما نفكر بالألفاظ على حد تعبير “برجسون”